الاتحاد المغربي للشغل بجامعة الحسن الأول بسطات يفضح مناورات خصومه

الاتحاد المغربي للشغل بجامعة الحسن الأول بسطات يفضح مناورات خصومه
شارك

المنظار:

يبدو أن العمل النقابي بجامعة الحسن الأول دخل مرحلة جديدة، يقودها مناضلات ومناضلي الاتحاد المغربي للشغل، ومنهم من اختبر اتجاها سابقا، لم يتعاط بالحيوية المطلوبة مع الأحداث التي كانت الجامعة مسرحا لها.

هذا الوضع الجديد لم يرض عنه الاتجاه النقابي الذي ظل مهيمنا على الساحة الجامعية منذ نشأتها، وأمام الاكتساح التنظيمي للاتحاد المغربي للشغل سارع خصومه إلى اصدار بيان يفتقد للحكمة النقابية من حيث تعرضه وبالمباشر لرفاق الأمس باتهامات أدنى ما يقل عنها أنها تفصح في عمقها على معاداة مبادئ الديمقراطية والثقافة النقابية القائمة على احترام إرادة الأغلبية دون الانزياح تحت أي ظرف كان للتعبير جهرا عن عداوة غير مبررة والاصطفاف مع الإدارة طلبا للتدخل غير المشروع في ايقاف مد هذه الحركة الاجتماعية، التي عادت إلى أصولها داخل النقابة الأم والذي ظلت تتميز طيلة مسارها التاريخي بالدفاع عن المصالح العامة للأجراء وعدم استخدامهم للضغط في المفاوضات السرية التي يتم استغلالها لجني المكاسب التنظيمية على حساب المصالح الحيوية للموظفين.

وكرد فعل على ما تم توجيهه من اتهامات مجانية في حق مناضلات ومناضلين قرروا وعن قناعة الالتحاق بالاتحاد المغربي للشغل الذي أصدر مكتبه الجامعي لجامعة الحسن الأول بسطات بيانا تنويريا للرأي العام المحلي وللمعنين المباشرين بالجامعة، يعود فيه إلى ثوابت النضال الاجتماعي الذي يبتعد عن الخوض في الأعراض بالتداول الذاتي والذي لا يعتبر سوى ردة فعل تكشف في جوهرها عن الصمت الذي دام لسنوات، وهذا نص البيان:

admin

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.