خنيفرة : البحيرات والمنتجعات وغياب مركز للقرب خاص بالوقاية المدنية بتراب جماعة أم الربيع

خنيفرة :  البحيرات والمنتجعات وغياب مركز للقرب   خاص بالوقاية المدنية بتراب جماعة أم الربيع
شارك

شجيع محمد

تعد البحيرات و الشلالات   المتنفس الوحيد هرباً من لهيب الحر واسعة الشمس الحارقة وسخونة الجو حيث يجد المرء ضالته في هاته الطبيعة التي حباها الله بمناظر خلابة والتي تعد قبلة لاي زائر لكنها تفتقد للعديد من الأمور.

الكل يذكر حادث غرق الشابة التي سقطت في بحيرة ويوان إذ حاول شاب انقاذها وكان في عداد الغرقى بعد أن وافته المنية كما كان العديد من الأشخاص ضحايا للغرق مما أصبح يثير  تخوف الزوار  من تكرار مثل هاته الحادثة خصوصا ونحن على مشارف فصل  الصيف حيث نددت العديد من الأصوات و الفاعلين المحليين بهاته الأحداث في  ظل غياب مركز لمصالح الوقاية المدنية بتراب جماعة أن الربيع والذي سيكون قريبا لضاية اكلمام ازكزا وبحيرة ويوان و عيون أم الربيع حيث يتطلب تدخل مصالح الوقاية المدنية مدة طويلة نظرا لبعد مركز الوقاية المدنية الوحيد عن البحيرات و المنتجعات مما يخلق نوعا من الارتباك لدى الضحايا وأسرهم  مما يتطلب من مصالح  الوقاية المدنية وجميع السلطات المسؤولة التدخل بخطوات فاعلة وذلك بإنشاء مركز خاص بالوقاية المدنية بعين المكان، تفتقر البحيرات و المنتجعات  مصلحة للقرب خاصة بالوقاية المدنية  وانعدام الآليات المتطلبة كما تغيب  أدنى مستلزمات عمل.

إن الامر اصبح يتطلب تدخل  الجهات المعنية بإنشاء مركز للقرب خاص بالوقاية المدنية والإغاثة  اتخاذ  الإجراءات الكفيلة.

admin

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.