ولادة تقرض زجلا

ولادة تقرض زجلا
شارك

متابعة الأستاذ الدكتور محمد الدهبي (منسق نادي مشعل النجاح)

           نظم نادي مشعل النجاح للثانوية التأهيلية ولادة بالمديرية الإقليمية سيدي البرنوصي الدار البيضاء، لقاءً ثقافيا تواصليا بموضوع  » ولادة تقرض زجلا »، في زجل عبد العزيز غالي، وذلك من خلال ديوانه لخبار فراسك، الصادر سنة 2014، صباح يوم السبت 07 ماي 2022، بقاعة الأنشطة.

      وقد افتتح اللقاء بكلمة للسيد مدير المؤسسة محمد أرسالة، الذي عد اللقاء حافزا كبيرا ومهما، في كون الثانوية تستضيف زجالا كبيرا ومن أهم الزجالين في المغرب، الشاعر عبد العزيز غالي، ومرحبا بالدكتور والناقد المغربي عبد الإله الرابحي الروائي والباحث في الزجل وفي النقد، كما رحب بالزجال المغربي عبد الرحيم لقلع الشاعر والزجال المغربي على مشاركته وحضوره في هذا اللقاء الثقافي.

بعد ذلك أخذت الكلمة السيدة الزهرة بنجدية رئيسة جمعية آباء وأولياء تلاميذ وتلميذات المؤسسة، التي رحبت من خلالها بالمشاركين في اللقاء كل واحد باسمه والحضور، مشيرة إلى أهمية الزجل في ثقافتنا المغربية بوصفه تراثا ينبغي الحفاظ عليه وتحصينه لما يمثله من هوية مغربية.

 وقد سيرت أشغال هذا اللقاء القافي التلميذة إيمان علوان (الأولى باكالوريا علوم تجريبية/ ولادة)، التي رحبت بالباحثين والزجالين والحضور، مؤكدة على الدور الذي يؤديه نادي مشعل النجاح في شخص منسقه محمد الدهبي وانفتاحه على المثقفين المغاربة والمبدعين في مجالات مختلفة أدبية وعلمية وفنية ورياضية، وما للنادي من إشعاع ثقافي في الحياة المدرسية على الصعيد الوطني، متحدثة عن الزجال المغربي عبد العزيز غالي، المبدع والشاعر والإطار الوطني في التعليم وواحدا من الكتاب المغاربة، الذين أغنوا الساحة بالزجل كتابة وإبداعا، كما رحبت بالناقد والروائي المغربي عبد الإله الرابحي شاكرة مشاركته النقدية في اللقاء وبالدور الذي يقوم به في الميدان الأدبي المغربي، مهنئة إياه على صدور آخر أعماله الأدبية « العروة الوثقى في أخبار الحمقى »، ورحبت كذلك بالزجال المغربي عبد الرحيم لقلع على مشاركته وحضوره.

وقد عرف اللقاء مشاركة التلميذة سارة راحيمي (الثانوية التأهيلية ولادة) بورقة نقدية التي عنونتها ب « الكلام المرصع في لخبار فراسك »، مركزة على القصيدة الزجلية داخل الديوان من خلال محفل السرد والحكي وبلاغة الكلمة وقوة الكلمة المغربية، بلغة شعرية ذات أبعاد اجتماعية ونفسية، وفق رؤية فلسفية، تتناول القيم الاجتماعية والإنسانية معا في قالب زجلي، يستقى رؤاه من اللغة الشعرية الإيحائية، للكلام المغربي، المتولد عن مخاض المعاناة؛ معاناة الذات الفردية والذات الجماعية، في كتابة مفعمة بالفكر الفلسفي والتراث المغربي الروحي، بلغة مغربية تراثية تمثل الهوية المغربية، وقد خلصت التلميذة في ورقتها إلى أن عبد العزيز غالي، بصم بصمته في الساحة الزجلية المغربية من خلال قوة الكلمة والحرف والطابع الفني للقصيدة داخل ديوان لخبار فراسك، بقيم إنسانية تبحث عن حقيقة وجودية للثقافة المغربية في كتابات زجلية.

وقدم في هذا اللقاء الناقد والباحث والروائي عبد الإله الرابحي ورقة نقدية حول الصيرورة الزمنية للزجل بشكل عام والزجل المغربي على وجه الخصوص، وقبل عرض ورقته، نقدم بالشكر إلى نادي مشعل النجاح للثانوية التأهيلية ولادة في شخص منسقة الأستاذ محمد الدهبي على دعوته ومشاركته في هذا اللقاء الثقافي، حيث أشار إلى أهمية الزجل المغربي في تثقيف المجتمع بالكلمة الهادفة التي تنبعث من رحم المجتمع والمعبرة عن ثقافة لها وجود منذ القدم، إذ عد عبد العزيز غالي من هؤلاء الزجالين الذين يحملون هم الثقافة المغربية والتراث الوطني.

 وفي كلمته عبر المحتفى به عبد العزيز غالي عن امتنانه وشكره لنادي مشعل النجاح بكل أعضائه وإدارة المؤسسة ورئيسة جمعية آباء وأولياء التلاميذ، متحدثا عن تجربته الزجلية وكيف انبثقت منذ أن كان تلميذا، وكيف بدأ الكتابات الأولى في حياته، مشجعا بذلك التلاميذ إلى هذه الخطوة من أجل الحفاظ على تراثنا واستمرار الكلمة المغربية الزجلية، وبعد ذلك قدم عبد العزيز غالي بعض القصائد الزجلية التي تفاعل معها الحضور بشكل فعّال، كما تم ألقى الزجال المغربي عبد الرحيم لقلع (المحمدية) قصائد زجلية من دواوينه، هي الأخرى تفاعل معها الحضور من الأساتذة والتلاميذ.

وبعد ذلك تم فتح باب المداخلات أمام التلاميذ والأساتذة والحضور، حيث تدخل التلاميذ بأسئلة عن الزجل المغربي وأهميته ودوره في الثقافة المغربية، ودور المدرسة في التعريف به لما يمثله من تراث وهوية مغربية.

وختم اللقاء بمبادرة من عبد العزيز غالي بتقديم ديوانه لمجموعة من تلاميذ المؤسسة هدية لهم، تلتها توزيع شهادات تقديرية على المشاركين.

admin

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.