المسرح المدرسي قاطرة التنمية الثقافية

المسرح المدرسي قاطرة التنمية الثقافية
شارك

المنظار:

نادي مشعل النجاح للثانوية التأهيلية ولادة بالمديرية الإقليمية سيدي البرنوصي الدار البيضاء، يستضيف المسرحي والإعلامي والمخرج سيدي أحمد بوعروة..

المنظم يراهنون على أن يشكل المسرح المدرسي آفاقا للتلاميذ في بناء شخصياتهم، ومن هذا المنطلق أتاحوا الفرصة للناشئة لاتصال المباشر بالمبدعين المغاربة

      ففي زحم انشغالاته المسرحية والكتابة وضيق وقته، استطاع نادي مشعل النجاح للثانوية التأهيلية ولادة بالمديرية الإقليمية سيدي البرنوصي الدار البيضاء، استضافة المسرحي والإعلامي والمخرج سيدي أحمد بوعروة، طمعا في قبساته العلمية وومضاته الإبداعية، سواء المسرحية أو الإعلامية أو السينمائية، برؤية فنية وذوق رفيع، حيث نظم نادي مشعل النجاح، لقاءً ثقافيا تواصليا معه، في موضوع  » المسرح المدرسي قاطرة للتنمية »، وذلك بمناسبة اليوم الوطني للمسرح الذي يصادف 14 ماي من كل سنة مساء يوم الجمعة 27 ماي 2022، بقاعة الأنشطة.

      وقد افتتح اللقاء بوقفة إجلال وتقدير واحترام لهذا الرجل الوطني الكبير الفذ، تلتها كلمة للسيد مدير المؤسسة محمد أرسالة الترحيبية، والذي عد اللقاء حافزا كبيرا ومهما في كون الثانوية تستضيف مخرجا كبيرا ومن أهم الإعلامين والباحثين في المغرب، السيناريست والمخرج أحمد بوعروة، إذ شكره على مشاركته وحضوره في هذا اللقاء الثقافي التواصلي بالثانوية.

     بعد ذلك أخذ الكلمة الأستاذ عزيز عكازي إطار الدعم النفسي والاجتماعي بالمؤسسة، التي رحب من خلالها بالمخرج على مشاركته في اللقاء، مشيرا إلى أهمية المسرح في الحياة المدرسية الذي ينبغي للمتعلم الاستفادة منه.

    وقد سير أشغال هذا اللقاء الثقافي الأستاذ محمد الدهبي (الثانوية التأهيلية ولادة)، التي رحب بالمخرج والحضور، مؤكدا على الدور الذي يؤديه نادي مشعل النجاح في استضافة باحثين مثقفين وانفتاحه على المبدعين المغاربة في مجالات متنوعة؛ أدبية وعلمية وفنية ورياضية مثقفة وفاعلة في ميادين مختلفة، بحس وطني من عيار المخرج أحمد بوعروة، وما للنادي من إشعاع ثقافي في الحياة المدرسية على الصعيد الجهوي والوطني، متحدثا عن المخرج أحمد بوعروة؛ المؤلف والمنتج المغربي، الذي له عدد من الأعمال الكتابية، ذكر منها، تأليف مسلسل الغالية 2014، ومسلسل سوق الدلالة عام 2021. وخريج كلية بنمسيك شعبة اللغة العربية وآدابها، ومخرج ل « طرق العارفين » و »جسور »، ومخرج لأكثر من ثلاث أفلام قصيرة سينمائية، كما أنه حاصل على بطاقة مخرج تلفزيوني وسينمائي من المركز السينمائي المغربي، ومخرج برفقة رضوان القاسمي في مسلسل « الغالية » ومع ليشير في سلسلة « مبارك ومسعود »، ومع جميلة البرجي بنعيسى في « القلب المجروح » و » نوارة » و »سالف عذرا » و »سوق الدلالة » و » لحبيبة مي »، ويعد من بين مؤسسي مهرجان المسرح الجامعي، والمسؤولا عن ورشات التكوين داخل كليتي الآداب بعين الشق وبنمسيك بالإضافة لمساره الإعلامي الحافل بالإنجازات لأكثر من ثلاثين سنة، مذكرا بتعدد مواهب أحمد بوعروة في مجال الرياضة، وبمؤهلاته البدنية وأدواته التقنية، التي جعلت منه مدافعا أوسط بنادي اتفاق عين الشق في الثمانينيات، واللاعب الكبير، ثم انتقاله إلى نادي الرجاء البيضاوي حيث أصبح لاعبا رجاويا، بعدها انتقل إلى نادي هلال الناضور، والمهتم بالصحافة وبمجال المعلوميات والفيزياء والمحاسبة والأدب العربي، حيث حصل على ديبلومات متعددة ومختلف. مشيرا إلى تميز الرجل بحب الناس والإخلاص لوطنه.

      وفي كلمته عبر المحتفى به سيدي أحمد بوعروة عن امتنانه وشكره لنادي مشعل النجاح بكل أعضائه وإدارة المؤسسة، متحدثا عن تجربته الفنية المسرحية وكيف انبثقت منذ أن كان تلميذا في الخامس ابتدائي، وكيف بدأ الكتابات الشعرية الأولى في حياته، مشجعا بذلك التلاميذ إلى هذه الخطوة من أجل تمهير أنفسهم وأخذ العبرة في أن الإبداع لا حدود له، حيث تميز اللقاء بحوار تواصلي مفتوح بين سي أحمد بوعروة وتلاميذ المؤسسة حول أعماله المسرحية والتلفزيونية والسينمائية من خلال الاعتماد على المحلية بحس وطني، الذي انبثقت منه فكرة « الحبيبة مي » والتي انطلقت من دار المسنين بعين الشق، وأنه منذ الصغر تراوده الفكرة من أجل العطاء والتربية والأخلاق واحترام الآخر، في سلوك يحترم الأمهات النساء المسنات، كما توجه المخرج بمجموعة من النصائح التحفيزية لتلاميذ الأولى والثانية باكالوريا، إذ حثهم على امتلاك اللغات ودراستها والتمكن منها وكذلك مجال السمعي البصري والاقتصاد والإعلاميات وأهميتها في سوق الشغل، ثم تطرق المخرج سي أحمد إلى عناصر المسرح الأساس منذ العهد اليونانين القدماء إلى عصرنا الحالي، من خلال دور المؤلف والممثل والجمهور.

    وقبل الختم أخذ الكلمة الباحث والشاعر والمخرج منير باهي شاكرا سي أحمد بوعروة على حضوره ونادي مشعل النجاح على تنظيمه مثل هذه اللقاءات الثقافية والتواصلية مع ثلة من الباحثين، ثم بعد ذلك تم عرض فيلم تربوي؛ عنوانه « الحائط » الذي أعدته مؤسسة التفتح للتربية والتكوين، الأمل بالمديرية الإقليمية سيدي البرنوصي الدار البيضاء، من رؤية الباحث والمخرج منير باهي.

      اختتم اللقاء، الذي دام أكثر من ثلاث ساعات ونصف، في جو ثقافي ومعرفي وتربوي تفاعلي حول أهمية المرح المدرسي والسنيما والإعلام، ليختتم بتوزيع شهادات تقديرية على المشاركين والاحتفاء بالإعلامي والسيناريست الضيف السيد أحمد بوعروة.

admin

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.