خنيفرة … المديرية الإقليمية للتربية الوطنية تدين الاعتداء الجسدي على أحد الأساتذة.

خنيفرة … المديرية الإقليمية للتربية الوطنية تدين الاعتداء الجسدي على أحد الأساتذة.
شارك

 المحجوب اوبن حساين

فور توصل المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة بخنيفرة بخبر الاعتداء الجسدي الذي تعرض له الأستاذ ( ش.ح ) الملكف بحراسة امتحانات نيل شهادة البكالوريا بمركز الامتحان بالثانوية التأهيلية محمد الخامس  صبيحة يوم الأربعاء الموافق لـ 22 يونيو 2022، من طرف أحد المترشحين الأحرار خارج فضاء المؤسسة نقل على إثرها إلى المركز الاستشفائي الإقليمي بخنيفرة لتلقي الإسعافات الضرورية،

وفورا علمها بالحادث، ربطت المديرية اتصالا في حينه بالسلطات الأمنية التي انتقلت إلى الثانوية التأهيلية لتتمكن من توقيف المعتدي مباشرة عقب وقوع الحادث لإتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية تتناسب مع الافعال المرتكبة، وفي نفس اليوم و بتنسيق مع رئيس مركز الامتحان المعني انتقل المدير الإقليمي للمركز الاستشفائي الإقليمي للاطمئنان على حالة الأستاذ المعتدى عليه و مؤازرته ودعمه نفسيا و معنويا.

وهذا، فإن المديرية الإقليمية بخنيفرة، تؤكد في بلاغ تتوفر الجريدة  المنظار على نظير منه، رفضها القاطع لكل الممارسات التي تسيئ لكرامة نساء و رجال التربية و التكوين و للمنظومة التربوية عموما، كما أنها تشجب الاعتداءات الجسدية و المعنوية على الأساتذة المكلفين بحراسة الامتحانات الإشهادية و التصدي لهذه السلوكات بما يلزم من صرامة و حزم بالتنسيق مع الجهات المختصة.

 وتعلن المديرية الإقليمية تنصيب نفسها وفقا للقوانين و التنظيمات الجاري بها العمل طرفا مدنيا في القضية وتكليف محامي المعتمد لديها لمؤازرة الأستاذ أمام القضاء، صونا لكرامته، ورد الاعتبار إليه.

وبالمناسبة، فإن المديرية الإقليمية تعلن للرأي العام، أنها تشدد على كون كرامة نساء ورجال التعليم، فوق كل إعتبار، وأن أي انتهاك لذلك، سيوجه بالصرامة اللازمة.

admin

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.